للعام الرابع على التوالي شركة مفتاح للصرافة الراعي الرسمي للأسبوع العالمي للتوعية ضد الاحتيال

 

في إطار الأسبوع العالمي للتوعية ضد الاحتيال، تعمل شركة مفتاح للصرافة كراعٍ رسمي لتوعية الجمهور والعملاء والموظفين أيضا حول التهديدات المتزايدة للأمان المالي، وكثر انتشار طرق الاحتيال والمحتالين. تنظم الشركة الكثير من الحملات التوعوية والدورات التدريبية عن مخاطر وتزايد الاحتيال؛ حيث جعلت من موقعها الالكتروني وجميع مواقع التواصل الاجتماعي منصة للتوعية بطرق الاحتيال الجديدة وتوفير نصائح قيمة للحماية منها.

 

يعيش عصرنا الحالي في ظل تطور التكنولوجيا السريع، وهو ما يستدعي منا جميعًا أن نكون أكثر يقظة تجاه مخاطر الاحتيال الإلكتروني والمالي وخاصة في بلادنا حيث ان الظروف الراهنة تجعل من بلادنا بيئة خصبة لتزايد عمليات الاحتيال. وكون الشركة رائدة في مجال الصرافة فهي تعمل جنبا الى جنب مع الجهات المختصة في مكافحة الاحتيال وتعزيز الوعي بأهمية الحماية المالية وتقديم الدعم والتوجيه لعملائها والجمهور العام في مواجهة التهديدات الجديدة.

 

توضح الشركة ممثلة بإدارة الامتثال أن الاحتيال قد اتخذ أشكالًا جديدة في العصر الرقمي، وتركز على طرق الاحتيال الشائعة مثل احتيال الهوية وسرقة البيانات والاحتيال عبر البريد الإلكتروني والرسائل النصية وصفحات الوهمية بأسماء شخصيات كبيره في دول الخليج. بالإضافة إلى ذلك، تقوم الشركة إلى بنشر الوعي حول مخاطر الاحتيال في عمليات الاستثمار السهلة والربح السريع، والتجارة الإلكترونية الوهمية واحتيال الهاتف والمكالمات الاحتيالية.

 

وفي هذا السياق، نقدم نصائح قيمة للجمهور حول كيفية تجنب الاحتيال بطرق سهلة ومقنعة وجميلة. تشمل هذه النصائح التأكد من صحة الروابط والبريد الإلكتروني المرسل، وتحديث البرامج الأمنية للأجهزة الرقمية، وعدم مشاركة المعلومات الشخصية أو المالية عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني. كما تشدد الشركة على أهمية التحقق من مصدر الاتصال والتعامل مع المواقع والمتاجر الإلكترونية الموثوقة فقط.

 

تعكس الشركة التزامها الراسخ بأمن عملائها وحمايتهم من التهديدات المالية. وتهدف الشركة إلى أن تكون الراعي الرسمي والأول في اليمن في توعية الجمهور ضد الاحتيال، حيث تقوم بتنظيم ورش عمل وندوات توعوية للمجتمع المحلي، بالإضافة إلى توفير موارد تعليمية عبر موقعها الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي.

يعلق السيد حافظ أحمد مفتاح، المدير العام ورئيس مجلس الإدارة للشركة، قائلاً: “نحن فخورون بتولينا دور الراعي الرسمي للأسبوع العالمي للتوعية ضد الاحتيال للسنة الرابعة على التوالي. ندرك أن التهديدات المالية قد تؤثر سلبًا على حياة الأفراد والشركات، ولذلك نسعى جاهدين لنشر الوعي وتزويد الناس بالمعرفة والمهارات اللازمة لحماية أنفسهم وأموالهم. ندعو الجميع للانضمام إلينا في هذه الحملة الهامة والمشاركة في الفعاليات والمبادرات التي ننظمها”.

 

تتجاوب شركتنا مع التحديات المستمرة في عالم الاحتيال المالي وتسعى جاهدة لتعزيز الأمان المالي للأفراد والشركات. تواصل الشركة تطوير استراتيجياتها وتبني أحدث التقنيات الأمنية لضمان سلامة عملائها ومعاملاتهم المالية.

 

بهذه الجهود المستمرة والمتواصلة، فالشركة تلعب دورًا فعالًا في مكافحة الاحتيال المالي وتوعية الجمهور حول أهمية الحماية المالية. وتعكس مشاركتها كراعٍ رسمي للأسبوع العالمي للتوعية ضد الاحتيال التزامها الثابت بتحقيق مستقبل مالي آمن ومستدام للجميع.

اختتم السيد حافظ بالقول: “إن حماية الأموال والمعلومات المالية ليست مسؤولية الشركات وحدها، بل هي مسؤولية مشتركة تقع على عاتقنا جميعًا. ندعو الجميع للانضمام إلينا في هذه الحملة والعمل سويًا لبناء مجتمع مالي آمن ومزدهر”.

 

مشاركة

فيسبوك
تويتر
لينكد ان
واتساب